2013/01/06

من شعر الشاعر الدكتور زانيار فائق سعيد



(1)
صحيح ٌ أنَّ "فرهاد"
قد نَحتَ لـ "شيرينَ" الجبلْ ،
و "ديوانه" لـ "شه م" 
قد تـَـشَرَّدْ ،
و عنتر لــ "عبلة" 
قد قتلْ...
لكنني ، لا أفعلُ 
لا هذا و لا ذاكْ،
فأنا منحتـُـكِ نَفسي ،
فانحتي عليها 
و تشردي فيها
و اقتـُلي!

(2)
"كوني طبيعية"

اكتبي لي بخط يدكِ !
و لا تطبعي!

كلماتـُـك كلمات ٌ 
يفوح منها 
عطرُكِ .
فهذا الحبرُ الأسودُ الموحَـدُ
يقتلُ روحَ الأحرف ِ.
+++ ++++

يا حبّذا الأمس القريبْ ،
ما كانَ 
الحبرُ 
أو السلكُ
يُـبَرِدُ كلامَــك.

دافئاً ناعماً
كان يأتيني،
يفوح منه 
عطرُ أناملكِ،
فأكتبي لي .. رجاءاً ..
بخط يدكِ!